مقال السفير في جريدة الصباح – خطوات فعلية تجاه ضحايا العنف العرقي والديني الذي عقد في باريس 8 ايلول 2015

وصل العنف العرقي والديني في الشرق الاوسط الى مستوى دفع فرنسا ان تطلق مبادرتها لعقد مؤتمر دولي حول هذا الموضوع، وبرئاسة مشتركة من قبل فرنسا والاردن.

حظر هذا المؤتمر ما يقرب من ستين دوله والعديد من المنظمات الدولية بما فيها الامم المتحدة والاتحاد الاوربي. ساهم العراق بشكل وثيق وفاعل في هذا الحدث ممثلا بوزير الخارجية السيد ابراهيم الجعفري. كما شارك ايضا العديد من ممثلي المكونات.

توصل المؤتمر الى خطة عمل باريس، والتي تحدد النشاطات الفعلية للتنفيذ لمساندة المكونات ذات العلاقة. تشمل "خارطة الطريق" هذه والموجهة الى المجتمع الدولي على ثلاث صعد: مواكبة العمل الانساني بغية الوصول الى عودة هؤلاء المهجرين، العمل على عدم افلات مرتكبي هذه الجرائم ضد هذه المكونات من العقوبة، وضع اطار سياسي ضروري للاستقرار، المصالحة والحفاظ على التنوع. سيتم عقد مؤتمر متابعة العام القادم في اسبانيا من اجل مراقبة التقدم الحاصل ومراجعة ما تم انجازه.

فرنسا متيقظة على جميع حالات الخطر مهما كان اصل هؤلاء الاشخاص، او ديانتهم او عرقهم، فهي على استعداد لمساعدة جميع الضحايا.

عقب المؤتمر، اعلن وزير خارجية فرنسا، لوران فابيوس، مساهمة قدرها 25 مليون يورو لصالح ضحايا العنف في الشرق الاوسط. تنوي فرنسا ايضا تقديم مبلغ اضافي عاجل يبلغ 10 مليون يورو و 15 مليون اخرى سيتم تقديمها من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية مخصصة لمشاريع تنمية في لبنان، الاردن والعراق، لصالح اللاجئين والجهات التي تستقبلهم من خلال دعم اهداف خطة عمل باريس.

تقدم فرنسا مساعدة للمهجرين في العديد من مخيمات في كردستان العراق، ومعظمهم من اليزيديين والشبك، حيث وقع هذان المكونان ضحية داعش، سيما في مخيم برداراش والذي يشكل الشبك فيه اكثر النازحين.

من جهة اخرى، فرنسا مستعدة في المساهمة في مساعدة اللاجئين الفارين من الاضطهاد، وبالذات القادمين من سوريا والعراق، وهذا ما شدد عليه رئيس الجمهورية خلال المؤتمر الصحفي في 7 ايلول 2015. انطلاقا من قاعدة المقترحات التي قدمتها المفوضية الاوربية التي حددت استقبال 120 الف لاجئ خلال السنتين القادمتين، التزمت فرنسا باستقبال 24 الف شخص.

لا يجب نسيان من ان الجهود المبذولة تعطي الاولوية لإبقاء هذه المكونات في وطنها الاصلي من اجل الحفاظ على التنوع. مستقبل العراقيين في العراق.

JPEG - 32.4 كيلوبايت
السيد لوران فابيوس، سماحة السيد صالح الحكيم، السيد فريد ياسين و السيد ابراهيم الجعفري

Dernière modification : 17/09/2015

Haut de page