لقاء بين السيد مارك باريتي سفير فرنسا و السيد فرياد راوندوزي، وزير الثقافة والسياحة والآثار.

استقبل السيد فرياد راوندوزي، وزير الثقافة والسياحة والآثار السيد سفير فرنسا في 3 تشرين الاول، حيث تركزت المناقشات حول رقمنة الأعمال لضمان امكانية تتبع القطع الأثرية المنهوبة، والحد من تهريب الممتلكات الثقافية، و تحديدا من المناطق التي ترزح تحت سيطرة داعش.حيث يحظى موضوع مكافحة التجارة الغير قانونية بأولوية بالنسبة الى العراق و فرنسا. و قد أعرب السيد الوزير عن عزمه تنفيذ إجراءات تعزيز التعاون مع فرنسا في مجال الآثار والتراث بشكل عام ولكن أيضا في مجال الفنون البصرية. وقد أكد السيد السفير من جانبه التزام فرنسا بدعم التراث الوطني العراقي المهدد وقد سلط الضوء حول الانشطة المقامة في هذا المجال على مدى العامين الماضيين بما في ذلك تدريب 12 من الموظفين العراقيين العاملين في مجال التراث والذي سيجري في المركز الوطني للتراث في فرنسا في غضون ايام قليلة. حيث سيشاركون هؤلاء أيضاً في معرض " التاريخ يبدأ في بلاد ما بين النهرين" الذي سيتم افتتاحه بحضور رئيس الجمهورية السيد فرانسوا هولاند في متحف اللوفر- فرع مدينة لانس للفترة من 2 تشرين الثاني 2016 حتى 23 كانون الاول 2017. و أخيرا قام السفير بدعوة الوزير للمشاركة في مؤتمر أبو ظبي حول "التراث في خطر"، الذي سيعقد للفترة من 1 إلى 3 كانون الاول 2016 حيث سوف يتركز حول التدابير الوقائية لحماية التراث و الحفاظ في حالات الطوارئ و إعادة التأهيل في فترة ما بعد الصراع.

JPEG

Dernière modification : 04/10/2016

Haut de page