شمّال: 6 طائرات رافال مسلحة فرنسية بصواريخ scalp تشارك في غارة جوية مكثفة على العراق.

في 31 أكتوبر 2016، أثناء غارة جوية مكثفة يقودها سبع دول من التحالف الدولي ضد "داعش"، طائرتان تابعتان للقوة الجوية وطائرتان من القوة البحرية الوطنية قامت بغارات مخططة ودمرت مجمع تخزين وصناعة أسلحة لتنظيم داعش في منطقة حديثة بالعراق.
خلال مهمة القصف هذه، أطلقت المقاتلات الفرنسية ثمانية صواريخ من النوع Scap في إطار مشاركتها مع 14 طائرة أخرى من طائرات التحالف الدولي التابعة لسبع دول مختلفة. كانت الأجهزة الجوية المعدة للقيام بهذه الضربة الكبيرة مناسبة لحجم وطبيعة وتعقيد الأهداف (كبر مجمع تخزين الذخيرة، غرفة محصنة تحت الأرض). لقد تم تنفيذ المهمة في إطار الكوماو (COMAO: Combined Air Operation) التي تتطلب إعداد دقيق مسبق ويدعو إلى خبرة جوية كبيرة. وهذا النجاح، إن دلّ فإنما يدل على التوافق بين الطواقم الفرنسية مع نظرائهم في التحالف، ثمار العديد من التمارين والعمليات المشتركة.
بالإضافة إلى طائرات رافال، شاركت الطائرات أطلنتيك2 التابعة للبحرية الفرنسية في هذه المهمة من أجل تقييم الضربات على المنطقة وتجميع المعلومات اللازمة للتخطيط للمهمات القادمة.
إن هذه المهمة التي شاركت فيها الطائرات الفرنسية تدخل في إطار استراتيجية محاربة داعش بضرب بنيتها التحتية وإمكانياتها العسكرية واللوجستية. إن هذه المهمة تدل على مستوى الإمكانيات العسكرية الفرنسية الرفيع المدفوعة في عملية شمال في إطار التحالف، خلال فترة تضافر الجهود ضد التنظيم الإرهابي.

JPEG - 1.3 ميغابايت
6 طائرات رافال مسلحة فرنسية بصواريخ scalp تشارك في غارة جوية مكثفة على العراق.

Dernière modification : 21/11/2016

Haut de page