العراق - تدمير آخر للتراث الثقافي - 6 آذار 2015

تدين فرنسا بشدة اعمال التخريب التي طالت الارث الثقافي في العراقي.

ان تفجير المسجد الشيعي "القبة الحسينية" و مقامات و مراقد الانبياء يونس و جرجيس و شيت، و تدمير متحف الموصل، و اليوم تدمير و نهب الاثار الاشورية نمرود هو منطق دنيء للتخريب من قبل داعش لاحد اهم الموروثات الاستثنائية للبشرية.

بعد ان تبنت اليونيسكو قرار حماية الاثار في العراق، تبنى مجلس الامن للامم المتحدة بتاريخ 12 شباط قرار 2199 الذي يدين تدمير الارث الثقافي العراقي و يدعو الدول الاعضاء لمحاربة التجارة غير الشرعية للأثار الثقافية.

باستطاعة السلطات العراقية أن تعتمد على الدعم الكامل من قبل فرنسا للجهود المبذولة للحد من هذه الاعمال و بأن تطمئن بأن اولئك الذين ارتكبوا هذا التطهير الثقافي، الذي يمثل جريمة حرب، سيحاكمون و سيدانون.

Dernière modification : 12/03/2015

Haut de page